Skip links

علاج التهاب الأعصاب وأهم أعراضه

المشاركة:

من الأمور المعقدة والغامضة في جسم الإنسان جهازه العصبي، والذي يتحكم في بقية الجسم؛ ويتحكم بحركة الأطراف، والإحساس بالألم والحرارة، ويتحكم بالجهاز الهضمي، والجهاز المناعي وغيره. ربما يعاني بعض من الناس من حدوث مشكلات أو التهابات في الأعصاب، دون دراية بهذه المشكلة التي تؤثر بشكل أو بآخر على حياتهم اليومية، والتي قد تتفاقم وتسبب مستقبلًا مزيدًا من المشكلات الصحية فما هو علاج التهاب الأعصاب؟ وما هي أهم أعراضه، ومسبباته؟

ما هو التهاب الأعصاب؟

التشبيه الأقرب والأبسط للأعصاب في جسم الإنسان هو أسلاك الكهرباء، فيتكون جسم الإنسان من أزواج متعددة من الأعصاب التي تتصل في النهاية بالدماغ. وتقوم بنقل الإشارات العصبية إلى باقي أجزاء الجسم. وتكون الأعصاب مغلفة بطبقة عازلة -كأسلاك الكهرباء- لحمايتها تسمى المايلين Myelin ووظيفتها هي حماية الأعصاب من التلف، وتسهم في الوقت ذاته في تسريع نقل الإشارات العصبية من وإلى الدماغ.

هناك نوعين من الأعصاب في جسم الإنسان، هما:

1- الأعصاب المركزية: وتطلق هذه التسمية على الأعصاب التي تكون موجودة داخل الدماغ والنخاع الشوكي.

2- الأعصاب الطرفية: ويطلق هذا الاسم على الأعصاب الموجودة خارج النخاع الشوكي والدماغ، وتوجد بالأيدي والأرجل.

يستهدف التهاب الأعصاب أو Neuritis إما عصبًا بعينه وإما مجموعة محددة من الأعصاب، ويتوقف تأثيره على حسب العصب المصاب، وأهم أنواع التهابات الأعصاب هي:

1- التهابات الأعصاب الحركية:  

الأعصاب الحركية أو الـ motor nerve هي المسئولة عن نقل الإشارات من الجهاز العصبي إلى عضلات الجسم، والعكس. تصاب ببعض الالتهابات، وتشمل أعراض الالتهاب: الشعور بالضعف في العضلات وفقدان القوة.

2- التهابات الأعصاب الحسية: 

العصب الحسي أو Sensory nerve يسمى أيضًا العصب العصبي، ويقوم بحمل الإشارات الحسية من العالم الخارجي إلى الجهاز العصبي، فهو المسئول عن الشعور بدرجات الحرارة والألم. يصاب العصب الحسي بالالتهاب مما يسبب شعورًا بالخدر أو حتى فقدان القدرة على تحريك المنطقة المصابة.

3- التهاب الأعصاب المختلطة:

يجمع هذا النوع من الالتهابات بين خصائص التهابات الأعصاب الحسية والحركية معًا، وهو نوع نادر الحدوث.

4- التهابات الأعصاب الأحادية والمتعددة:

التهاب الأعصاب الأحادي هو نوع من الالتهابات يصيب عصبًا واحدًا فقط، وفي حالة إصابة مجموعة مختلفة من الأعصاب تسمى هذه الحالة بـ(التهاب الأعصاب المتعدد).

هل لديك سؤال او استشارة طبية؟

مسببات التهاب الأعصاب

أول طرق علاج التهاب الأعصاب هو التعرف بالأصل على المسببات؛ والتي منها ما يتعلق بوجود حالة مرضية أخرى بالفعل كالأمراض المزمنة، ومنها ما يتعلق بنمط الحياة غير الصحي للمصاب، ومن هذه المسببات ما يلي:

1- الأمراض والعلل الطبية:

  • داء السكري، ويرتبط بحدوث التهاب الأعصاب الحسية، ومسئول بشكل عام عن 30% من الاعتلالات العصبية.
  • أمراض المناعة الذاتية، التي يقوم فيها جسم المريض بمعاملة أنسجته باعتبار أنها غريبة بعد فشله في التعرف عليها، فيقوم بمهاجمتها.
  • أمراض الكبد.
  • أمراض الكلى.
  • الفيروسات.
  • البكتيريا.
  • المعدني بمواد كالزرنيخ ويسمى كذلك الصدمة الكيميائية.
  • الوراثة.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • بعض العلاجات والعقاقير.
  • الحوادث، أو الكسور، أو الصدمة الميكانيكية، الناتجة عن حدوث ضغط أو إصابة.
  • وجود مشكلات بالأوعية الدموية، فيحدث قصور ولا يتم تغذية العصب بشكل مناسب في هذه الحالة.
  • العدوى ببعض الامراض كالجذام Leprosy.
  • السرطانات والورم النخاعي.
  • العلاج الكيماوي.

2- نمط حياة غير صحي:

  • الإفراط في احتساء المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • سوء التغذية، ونقص الفيتامينات والمعادن.
  • تعاطي الكحوليات.
  • عدم أخذ قسطًا كافيًا من الراحة.

أعراض التهابات الأعصاب

يمكنك التنبؤ بحدوث المشكلة وعلاج التهاب الاعصاب من خلال مراقبة ظهور الأعراض التالية:

  • الشعور بالتعب والإجهاد.
  • شدة التعرق.
  • الخدر في اليدين أو القدمين بشكل مستمر.
  • حدوث شلل في العصب الوجهي.
  • حساسية تجاه لمس المنطقة المصابة.
  • ترقق الجلد في المنطقة المصابة، فتصبح أكثر عرضة للجرح.
  • الشعور بالألم والوخز.
  • الشعور بحالة من الضعف في الأطراف.
  • ارتفاع وانخفاض ضغط الدم.
  • عدم القدرة على التقاط الأغراض وإمساك الأشياء بشكل جيد.
  • مشكلات في الجهاز الهضمي.
  • مشكلات بالنوم.
  • آلام بأسفل الظهر.
  • عدم الإحساس بدرجات الحرارة بشكل جيد.
  • مشكلات بالرؤية.

مضاعفات التهاب الأعصاب

رغم أن السبب الأساسي في التهاب الأعصاب هو أمراض أخرى، قد يسبب هو أيضًا حالات مرضية أخرى مثل:

  • شلل العصب السابع أو ما يعرف كذلك باسم شلل بيل Bell’s palsy أو الشلل الوجهي.
  • التهاب الأعصاب المزمن، فتصبح حالة مرضية دائمة.
  • التهابات العصب البصري، ما يؤثر على صحة العين والبصر على المدى البعيد، وربما يؤدي إلى فقدان البصر تمامًا.

وربما ينتج كذلك عن إهمال علاج التهاب الأعصاب مع مرور الوقت: تلف العضو، أو عدم القدرة على الإحساس، أو الإصابة بالشلل.

تشخيص التهابات الاعصاب

بعد التعرف على الأعراض السابقة يمكنك التوجه إلى الطبيب للتأكد من حدوث التهاب بالأعصاب لكون الأعراض متشابهة إلى حد كبير مع أمراض أخرى، ولذلك يقوم الطبيب من ناحيته بإخضاع المريض لعدة فحوصات من أهمها:

1- اختبارات وفحوصات الدم:

لأن أغلب مرضى التهاب الأعصاب هم من مرضى داء السكري، فيقوم الطبيب بإخضاعه لفحوصات مستوى السكري في الدم، إضافة إلى فحوصات أخرى للتأكد من معدلات المعادن والكشف عن وجود أمراض مناعة ذاتية.

2- فحص العين:

للتأكد من سلامة العين وعدم حدوث أي التهابات بالعصب البصري.

3- اختبار البذل الشوكي:

يتم هذا الاختبار عن طريق أخذ عينة من النخاع الشوكي للمريض للتأكد من سلامته.

4- خزعة الأعصاب:

يتم في هذا الاختبار أخذ عينة أو (خزعة) من الأعصاب المتضررة.

علاج التهاب الأعصاب

بعد التأكد من الإصابة، يحدد الطبيب مدى الالتهاب، أو الأمراض التي نتج عنها، ثم يقوم بوصف العلاج المناسب. ويتمثل علاج التهاب الأعصاب في:

1- العقاقير:

تحتوي العقاقير على بعض المسكنات التي  تعمل على تخفيف الألم في المناطق المصابة؛ ومن هذه العقاقير المسكنة: الأسبرين Aspirin والإيبوبروفين ibuprofen، التي تنتمي إلى مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs). مع التأكيد على عدم الإفراط في استخدام العقاقير المسكنة في العموم.

2- الدهانات الموضعية:

يمكن للدهانات الموضعية المساعدة في علاج التهاب الأعصاب مثل كريم Capsaicin كابسيسين.

3- المكملات الغذائية:

بما أن سوء التغذية من مسببات التهاب الأعصاب، لكونها تنتج عنه نقص بالفيتامينات والمعادن، فتشمل طرق العلاج المكملات الغذائية، وربما يصفها الطبيب لمساعدة الأعصاب على النمو بشكل طبيعي، أو لتحسين النقل العصبي، أو إصلاح الأعصاب التالفة، ومن هذه المكملات: فيتاميني B12, B1، والبروتينات، والمكملات الغذائية التي تحتوي على الكالسيوم والماغنيسيوم.

4- العلاج الفيزيائي:

قد يحتاج المريض إلى العلاج (الفيزيائي) الطبيعي، لتحسين حالة الأعصاب، عن طريق التحفيز الكهربائي، أو التدليك أو الوخز.

5- الجراحة:

في بعض الأحيان تفشل الوسائل السابقة، ولا يبقى أمام الأطباء غير الجراحة كحل أخير في حالة وجود ضغط على الأعصاب.

الوقاية من التهاب الأعصاب

يمكنك الوقاية من التهاب الأعصاب، وتجنب المشكلات التي تنتج عنه من خلال اتباع ما يلي:

  1. داء السكري هو لص صامت، والسيطرة عليه تقيك الكثير من المشكلات .
  2. حرص على تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمفيدة لصحة الأعصاب.
  3. احتسي المشروبات التي تحتوي على الكافيين بطريقة معتدلة.
  4. مارس الرياضة بشكل يومي، نصف ساعة من المشي على الأقل.

وإذا كنت تطلع للمزيد من المعلومات حول التهاب الأعصاب، يُسعدنا تقديم استشارة طبية فورية لك، على أيدي دكاترة متخصصين في مجالهم.

النشرة الإخبارية

أشترك الآن في النشرة الإخبارية لتصلك مجاناً آخر العروض وأحدث الأخبار الطبية.

المشاركة:

اترك تعليقاً