Skip links

دليلك الشامل حول جهاز الغدد الصماء

المشاركة:

يُعتبر من الأجهزة التي لها أكثر من وظيفة داخل جسم الإنسان؛ لأنه المسؤول عن إنتاج مجموعة من الهرمونات التي تؤدي دورًا في تنظيم عملية التمثيل الغذائي بالجسم، وتساعد في أداء وظيفة الأنسجة وكذلك الوظيفة الجنسية وتنظيم عملية النوم.. وغيرها من الأدوار الهامة داخل جسم الإنسان.

وإذا تحدثنا عن الهرمونات التي تُتنجها الغدد الموجودة داخل جهاز الغدد الصماء، فهي عبارة عن مجموعة من المواد الكيميائية التي لها تأثير في نشاط أجزاء أخرى من الجسم، حيث يُمكن تشبيهها بالمراسيل لكن هنا من أجل تنسيق النشاطات في مختلف أنحاء الجسم.

تُفرز الغدد الصماء الهرمونات إلى مجرى الدم بشكل مباشر وهي منتشرة في جميع أنحاء الجسم ولكل هرمون أجهزة يستهدفها للقيام بدوره إلا أنه في بعض الوقت يحصل على المساعدة من بعض أجهزة الجسم، مثل: الكبد، الكلى، القلب، الغدد التناسلية.

ما هي أهمية الغدد الصماء؟

يتكون جهاز الغدد الصماء من بعض الأعضاء، مثل: البنكرياس، الغدة الدرقية وجارتها، الغدة النخامية، الغدد الكظرية، الغدة الصنوبرية، وكلها تؤدي دور حيوي وهام في تنظيم التنفس ووظائف الجهاز العضلي والمساعدة في عمليات النمو، وتتمثل أهمية الغدد الصماء، فيما يلي:

  • المساهمة في الحفاظ على توازن مستوى الهرمونات بالجسم.
  • تُساعد في النمو المعتدل والصحي للجسم.
  • تعزيز مناعة الجسم في مقاومة الأمراض ومواجهة الميكروبات.
  • تنظيم مستوى السكر في الدم والحفاظ على سلامة القلب.
  •  تسهيل عمل الجهاز الهضمي.
  • تسهل عملية الأيض مما يساهم في الحفاظ على وزن الجسم.

هل لديك سؤال او استشارة طبية؟

هذه هي أنواع الغدد الصماء.. تعرف على وظائفها

بعدما تعرفنا على أهمية جهاز الغدد الصماء، نستعرض خلال السطور التالية أنواع الغدد الصماء والوظيفة التي تقدمها داخل جسم الإنسان، ومن أبرزها ما يلي:

الغدة الدرقية:

تُصنف طبيًا بأنها من أكثر الغدد الصماء أهمية وتوجد في الجزء الأمامي من منطقة الرقبة، وتكتسب أهميتها من أنها المسؤولة عن تنظيم عملية النمو والتمثيل الغذائي في الجسم وأي خلل بها، يُعرض حياة الشخص للخطر؛ لذلك يجب مراجعة الطبيب بشكل فوري.

ومن أبرز الأعراض الدالة على وجود مشاكل في الغدة الدرقية: الشعور بالإعياء والتعب الشديد وحالة الاكتئاب، وفقدان الشهية، والزيادة أو الخسارة المفرطة في الوزن والشعور دائمًا بالكسل والرغبة في النوم باستمرار، زيادة في ضربات القلب.

ويُمكن علاج مشاكل الغدة الدرقية عن طريق تناول بعض الأدوية التي يُحددها الطبيب أو إذا لم تكن ذات جدوى يتم اللجوء لاستئصالها.

الغدة الصنوبرية:

تقع في المنطقة الموجودة خلف العين ويتمثل دورها في إفراز الهرمون المسؤول عن مكافحة الفيروسات والبكتيريا التي تهاجم الجسم والحد من التعرض لأمراض القلب، بجانب قدرته على تنظيم الانفعالات وتهدئة الجهاز العصبي.

كما أنها مسؤولة عن الساعة البيولوجية وتنظيم ساعات النوم، وكذلك دور هرمون الميلاتونين الذي تفرزه في المساهمة في تنظيم نمو الأطفال ومكافحة الأورام السرطانية.

الغدة النخامية:

هي الأكثر أهمية من بين الغدد التي يفرزها جهاز الغدد الصماء؛ لأنها المتحكمة في العديد من الهرمونات بالجسم وأي مشاكل بها يحدث تأثير سلبي على وظائف العديد من الغدد الصماء بالجسم، وتوجد في المخ.

هناك بعض الأمراض التي تُصيب الغدة النخامية، مثل:نقص في هرمونات النمو، أورام الغدة النخامية، زيادة في نسبة هرمون البرولاكتين في الدم،.. وغيرها، وإذا ظهرت مثل هذه المشاكل يجب على الفور المتابعة مع الطبيب.

الغدة الكظرية:

تتكون من جزئين «القشرة، النخاع» لكل منهما وظائفه المختلفة، حيث يتمثل دور القشرة في إنتاج هرمون ستيرويدية المسؤولة عن الحفاظ على ضغط الدم وتنظيم عملية التمثيل الغذائي.

أما النخاع يفرز هرموني الأدرينالين والنورابنفرين اللذين يساعدان في عملية التحكم بالتوتر والضغط والحالة النفسية وتحفيز القلب على ضخ الدم بشكل مكثف للعضلات، ومن الأمراض التي تصيب الغدة الكظرية: فرط نشاط الفشرة، أورام الغدة الكظرية، ورم النخاع.

الغدد التناسلية:

تنقسم إلى غدد ذكورية وأخرى أنثوية وهي المسؤولة عن التكاثر في جسم المرأة أو الرجل، عن طريق إنتاج أمشاج الذكر والأنثى، والهرمونات التي تتحكم في ذلك هي هرمون الـ LH و الـ  FSH.

 البنكرياس:

جزء أساسي داخل جهاز الغدد الصماء وهو  واحد من الأعضاء الهامة في الجسم، وهو عبارة عن غدة كبيرة توجد في الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة، والانسولين هو الهرمون الذي يفرزه البنكرياس إلى داخل الدم بشكل مباشر، وهو المسؤول عن تنظيم مستوى السكر في الدم.

ويقوم البنكرياس بدور هام داخل الجسم سواء من خلال الإنزيمات التي يفرزها وتساهم في حفظ توازن الأحماض في المعدة وتسهيل عملية الهضم، وكذلك تنظيم مستويات السكر في الدم.

وهناك بعض المشاكل الصحية التي تؤثر على عمل البنكرياس، مثل: التهابات البنكرياس، ضعف المناعة، سرطان البنكرياس، وهذه الأمراض تتطلب الفحص والمتابعة مع الطبيب لإيجاد حلًا المشكلة قبل تفاقمها.

تعرف على أبرز أساليب علاج اضطرابات الغدد الصماء

تتسم الغدد الصماء بأن مشاكلها والأمراض التي تلحق بها ليست واحدة بل مختلفة ومتعددة، لكن رغم ذلك طريقة العلاج تعتمد على فكرة ثابتة وهي القيام بتزويد المريض بالهرمون الذي يُعاني من نقصان به، وهذا لا يجب أن يتم سوى تحت إشراف الطبيب.

ومن أبرز العلاجات التي تتم لحل مشاكل الغدد الصماء، ما يلي:

1- فرط نشاط الغدة الدرقية

كما اتفقنا فإن كل المشاكل الصحية التي تتعرض لها الغدد الصماء يجب أن تتم بناء على توصية الطبيب، وفيما يتعلق بفرط نشاط الغدة الدرقية فإنه يمكن علاجه عن طريق تناول اليود المشع أو الأدوية التي تقلل من إفراز الهرمون، وبعض الحالات قد يلجأ الأطباء فيها لاستئصال الغدة جراحيًا.

2- قصور الغدة الدرقية: العلاج في هذه الحالة يكون عن طريق تناول بدائل هرمون الغدة الدرقية.

3- متلازمة كوشينج:

يتم علاجها عن طريق خفض مستوى الكوليسترول في الجسم، ومن الممكن في هذه الحالة اللجوء للتدخل الجراحي وذلك يتم عن طريق استئصال الغدة النخامية.

4- قصور الغدة الكظرية:

يلجأ الأطباء في علاج قصور الغدة الكظرية إلى تزويد الشخص المُصاب ببدائل الكورتيزون،

وينصح الأطباء بمجموعة من الخطوات والأساليب التي يمكن من خلالها الحصول على علاج جيد وفعال للمشاكل التي تطرأ على عمل الغدد الصماء، لكن بشرط أن يتم من خلال الطبيب المتخصص في هذا المجال مع الانتظام في تناول الأدوية التي يتناولها المريض.

وتتمثل هذه الأساليب، فيما يلي:

  • الانتظام في ممارسة الرياضة بشكل مستمر بحيث تتحول لعادة لا يمكن الاستغناء عنها.
  • الحذر من الأضرار الكبيرة التي تنتج من تناول الكربوهيدرات والسكريات غير الصحية، وهذا يأتي بالامتناع عنها أو تقليلها.
  • وضع نظام غذائي صحي ومفيد يتكون من الألياف والبروتينات والدهون الصحية والالتزام به.
  •  الحرص على راحة الجسم وعدم إجهاده بشكل مبالغ فيه وكذلك الالتزام بعدد ساعات النوم الصحية وعدم تقليلها.

من خلال ما أوردناه عن جهاز الغدد الصماء وأهميته الكبيرة في الجسم وضرورة الانتباه لأي مشاكل تعطل عمله، نقدم لك في عيادتك.كوم الحل العلاجي السريع عن طريق استشارة طبية فورية مجموعة من الأطباء المتخصصين الذين يستطيعون تقديم الدعم الطبي لك في أي وقت وبسرعة تمكنك من الحصول على العلاج المناسب.

النشرة الإخبارية

أشترك الآن في النشرة الإخبارية لتصلك مجاناً آخر العروض وأحدث الأخبار الطبية.

المشاركة:

اترك تعليقاً