Skip links

أهم انواع مرض السكري الأكثر شيوعًا

المشاركة:

تتعدد انواع مرض السكري، ويتميز بارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم، و يصاب الإنسان بمرض السكري عند عجز البنكرياس على انتاج كميات كافية من الأنسولين، أو عند عدم قدرة الخلايا على الاستجابة إلى الأنسولين بشكل صحيح.

وفور الإصابة بمرض السكري تبدأ الخلايا في مقاومة عمل الأنسولين، وتقل كمية الأنسولين التي ينتجها البنكرياس ، ويبدأ الجهاز المناعي في مقاومة الخلايا المسؤولة عن إفراز الأنسولين ويتلفها، ولخطورة مرض السكري، تقدم عيادتك . كوم معلومات عن مرض السكري، وأسباب الإصابة به وكيف يمكن معالجته مبكرًا فور ظهور أعراضه.

ما هو مرض السكري

يعد مرض السكري أحد الاضطرابات المزمنة التي تحدث نتيجة ارتفاع مستويات سكر الجلوكوز في الدم عن المستوى الطبيعي، ويزداد معدل انتشار مرض السكري في البلدان ذات الدخل المتوسط إلى المعتدل، وينتشر في الذكور أكثر من الإناث، حيث تبلغ نسبة الإصابة 14.6% عند الرجال، و9.1% عند الإناث.

هل لديك سؤال او استشارة طبية؟

انواع مرض السكري وأسباب الإصابة بها

يوجد ثلاثة انواع لمرض السكري تختلف الأسباب المسببة لكل منهم، حيث يوجد أعراض وأسباب مختلفة لكل نوع، وخلال السطور التالية نستعرض ذلك:

1- السكري من النوع الأول

هو من أمراض المناعة الذاتية، ويسمى بـ”السكري المعتمد على الإنسولين”، حيث أن مرضى هذا النوع يعتمدون على حقن الأنسولين للبقاء على قيد الحياة، وذلك لأنه لا يتم انتاج الأنسولين في أجسامهم ،أو يتم انتاجه بكميات قليلة، وفي حال وجود خلايا منتجة للأنسولين وقت التشخيص فإنه يتم تدميرها في فترة تتراوح من 5 إلى 10 سنوات.

وعند الإصابة بمرض السكري، يهاجم جهاز المناعة خلايا البنكرياس والمسؤولة عن إنتاج الأنسولين “بيتا” ويقوم بتدميرها، وينتشر عادة بين الأطفال والشباب.

أسباب الإصابة بمرض السكري من النوع الأول

ويعود سبب الإصابة بمرض السكري من النوع الأول إلى:

  • المناعة الذاتية
  • مجموعة من العوامل البيئية المختلطة
  • تورط بعض أنواع الفيروسات
  • الجينات: توجد بعض الجينات التي ترتبط بمرض السكري من النوع الأول وحمل الشخص لها يزيد من فرص الإصابة
  • التاريخ العائلي: إصابة أحد الأبوين أو الإخوة بالمرض يزيد من فرص الإصابة
  • السن: يصاب به الأطفال خاصة في الفترة العمرية التي تتراوح بين من 4 إلى 7 سنوات، و 10 إلى 14 سنة

أعراض مرض السكري من النوع الأول

تظهر أعراض مرض السكري من النوع الأول خلال فترة زمنية قصيرة، وقد يدخل المريض في غيبوبة التي قد تؤدي إلى الوفاة إذا لم يتم تشخيص الإصابة به ومعالجته، ومن أعراضه مايلي:

  • كثرة التبول
  • العطش الشديد
  • الجوع المستمر
  • الإعياء والتعب الشديد
  • انخفاض في الوزن
  • ضعف الرؤية

العلاج

يعتمد علاج مرض السكري من النوع الأول على تنظيم نسبة السكر في الدم من خلال إعطاء المريض الأنسولين عدة مرات في اليوم على شكل حقن أو مضخة، ويتطلب العلاج ضرورة الالتزام بجرعة الأنسولين المحددة ومراجعته باستمرار خاصة بعد التشخيص.

وفي بعض الحالات قد يستعيد البنكرياس قدرته على انتاج الإنسولين بكميات بسيطة، وقد يدرك المصاب ذلك بتحسن الأعراض التي كانت تظهر عليه، وحينها يتطلب تعديل جرعة الإنسولين لتجنب الآثار الجانبية المحتملة

2- السكري من النوع الثاني

يحدث مرض السكري من النوع الثاني، نتيجة لعدم استجابة الجسم للأنسولين بشكل صحيح، وحينها يرتفع مستوى السكر في الدم وهذا ما ينبه البنكرياس إلى انتاج المزيد من البنكرياس، وفي بعض الحالات يؤدي إلى إجهاد البنكرياس وتقل قدرته تدريجيًا على إنتاج الأنسولين.

ويعتبر هذا النوع هو أكثر انواع مرض السكري شيوعًا وتتراوح نسبته بين 90 إلى 95% تقريباً من حالات مرض السكري، وتزداد مع التقدم في السن.

أسباب الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني

  • العمر، يزداد خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني مع تقدم في العمر،بسبب الخمول وقلة النشاط نتيجة لعدم ممارسة التمارين الرياضية و خسارة جزء من الكتلة العضلية
  • زيادة الوزن حيث أن زيادة الأنسجة الدهنية تزيد من مقاومة خلايا الأنسولين
  • ارتفاع ضغط الدم
  • اضطراب مستوى الكولسترول والدهون الثلاثية في الدم
  • العرق حيث أنه يزيد بين الآسيويين والأفارقة والأسبانيين
  • متلازمة تكيس المبايض نتيجة لاضطراب مستوى الهرمونات في جسم المرأة
  • التاريخ العائلي معاناة أحد الأقارب من الدرجة الأولى بمرض السكري من النوع الثاني يزيد من خطر انتشار المرض بين أفراد العائلة
  • التدخين وشرب الكحول واستخدام التبغ

أعراض مرض السكري من النوع الثاني

تتطور أعراض مرض السكري من النوع الثاني تدريجيًا بعد ظهورها فهي لا تظهر بسرعة مثل مرض السكري من النوع الأول، ومن أهم أعراضه:

  • العطش الغير طبيعي
  • كثرة التبول
  • انخفاض الوزن
  • الغثيان
  • تكرار الالتهابات
  • تباطؤ الشفاء من الجروح

العلاج

يتوقف علاج مرض السكري من النوع الثاني على خسارة الوزن من خلال اتباع نظام غذائي صحي متوازن وممارسة التمارين الرياضية والمراقبة الدورية لقياس نسبة السكر في الدم، ولكن هناك حالات تحتاج إلى العلاج بالأنسولين وأدوية أخرى، ومن أهم تلك الأدوية مايلي:

  • ميتفورمين: يقلل إنتاج سكر الجلوكوز من الكبد ويزيد من حساسية الخلايا للأنسولين
  •  مجموعة سلفونيل يوريا: تحفز البنكرياس لإنتاج الأنسولين
  • الأنسولين: يساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم

3- السكري الحملي

هو حالة صحية تحدث نتيجة لارتفاع مستوى السكر في الدم أثناء الحمل ويصيب مايقرب من 4.4 من النساء الحوامل حول العالم، ويظهر خلال أي مرحلة من مراحل الحمل وعادة مايزول هذا المرض بعد الولادة، وتفسر بعض النظريات أن الإصابة به تحدث على أساس بعض الهرمونات التي تفرزها المشيمة وتزود الجنين بالمواد الغذائية والماء تؤثر على هرمون الأنسولين وتسبب توقفه، مثل الكورتيزول والاستروجين ومحفز الألبان البشري.

وفي هذه الحالة يحاول البنكرياس انتاج المزيد من الأنسولين إلا أن الكمية التي ينتجها لا تكون كافية للتغلب على الهرمونات، مما يزيد من خطر الإصابة بالسكري الحملي.

أسباب الإصابة بمرض السكري الحملي

  • وجود تاريخ عائلي
  • السمنة وزيادة الوزن
  • الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض
  • استخدام أنواع معينة من الأدوية مثل الهرمونات القشرية السكرية التي تستخدم لعلاج الربو أو أمراض المناعة الذاتية
  • الاستسقاء السلوي وتتميز بوجود سوائل إضافية حول الجنين
  • زيادة حجم الجنين عن الحجم الطبيعي أثناء السونار
  • إنجاب طفل في السابق لديه عيب خلقي
  • حالات الإجهاض المتكررة
  • تدني النشاط البدني وعدم ممارسة التمارين الرياضية

أعراض مرض السكري الحملي

عادة لا يسبب مرض السكري الحملي أعراضًا لدى بعض النساء، وإذا ظهرت بعض الأعراض تكون طفيفة وتتشابه مع انواع مرض السكري الأخرى، وتتمثل في:

  • القيء والغثيان
  • زغللة العين
  • الجوع والعطش أكثر من المعتاد
  • كثرة التبول
  • زيادة الوزن
  •  جفاف الفم
  • عدوى متكررة في المهبل أو المثانة أو الجلد

العلاج

يتم علاج مرض السكري الحملي من خلال السيطرة على مستوى السكر في الدم، وذلك وفقًا للخطة العلاجية التالية:

  • تغيير نمط الحياة عن طريق اتباع نظام غذائي متوازن
  • ممارسة التمارين الرياضية للتخلص من الخمول والحد من زيادة الوزن
  • الفحص الدوري لمستوى السكر في الدم
  • الحرص على الأدوية التي ينصح بها الطبيب مثل دواء ميتفورمين والأنسولين الذي يعطى على شكل حقن

علامات تدل على الإصابة بمرض السكري

هناك بعض العلامات التي تدل على الإصابة بمرض السكري، وعند ظهور أي منها على شخص ما فإذا هو بحاجة لمتابعة الطبيب لأنه قد يكون مصاب بالسكري، وهي:

التبول بشكل غير طبيعي:

يُعاني مريض السكري من التبول أكثر من المعتاد لأنه البنكرياس يكون غير قادر على انتاج الكمية الكافية من الإنسولين وبهذا تنتقل المستويات العالية من السكر في الدم إلى البول.

احساس العطش الدائم:

يشعر مريض السكري دائمًا بالجفاف في الفم وتُصيبه حالة العطش غير الطبيعية؛ لأن مرض السكري يعوق الجسم عن امتصاص الماء.

التعب والكسل دائمًا:

يُحدث الخلل في التوزان بين مستوى السكر في الدم حالة من الشعور بالدوار والتعب والكسل في أحيان كثيرة، وسواء كان مستوى السكر في الدم عالي أو منخفض يشعر مريض السكري بالخمول والكسل.

فقدان الوزن دون محاولة لفعل ذلك:

يمنع مرض السكري الإنسولين من نقل الجلوكوز من الدم لباقي خلايا الجسم وينتج عن ذلك حرق الجسم للدهون الموجودة به حتى يحصل على الطاقة، وهو ما يتبعه فقدان للوزن بصورة ملحوظة.

 حكة في منطقة الأعضاء التناسلية:

يُسبب مرض السكري ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم مما يعطي فرصة لازدهار الخميرة من الفطريات وينتج عن ذلك الشعور بحكة غير مريحة في المناطق التناسلية لدى الجنسين.

 ضعف البصر:

يقول بعض الخبراء إن مرض السكري قد يكون سبب رئيسي في فقدان البصر بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 74 عاما.

نصائح للتعامل مع مرض السكري

يتوقف الوقاية من مخاطر جميع انواع مرض السكري على الحفاظ على مستوى السكر في الدم، وفيما يلي بعض الإرشادات توضح كيف تتعامل مع مرض السكري:

1- تناول غذاء صحي متوازن، وذلك من خلال

  • تحديد كمية الكربوهيدرات التي يتم تناولها أثناء الوجبات
  • تناول وجبات متكاملة تتضمن الخضروات والفواكه والنشويات والدهون والبروتين
  • تجنب الأغذية الغنية بالسعرات الحرارية

2- . الحفاظ على الوزن المثالي

  • يساعد الوزن المثالي على تقليل نتيجة فحص السكر التراكمي بنسبة تتراوح بين من 0.3% إلى 2% خاصة لأصحاب السكر من النوع الثاني

3-  تجنب التدخين

  • يزيد التدخين من مضاعفات مرض السكري وأمراض القلب والموت المبكر، ويقلل من الحفاظ على مستوى السكر الطبيعي بالدم

4- تقليل الشعور بالتوتر

5- المراقبة الدورية لمستوى السكر بالدم

6. ممارسة التمارين الرياضية

7- الالتزام في تناول أدوية السكري في مواعيدها المحددة

وبذلك تكون عيادتك . كوم وفرت أهم المعلومات حول انواع مرض السكري أون لاين، فإذا كنت تبحث عن كيفية التعايش مع مرض السكري، فما عليك سوى طلب استشارة طبية فورية لتعرفوا المزيد.

النشرة الإخبارية

أشترك الآن في النشرة الإخبارية لتصلك مجاناً آخر العروض وأحدث الأخبار الطبية.

المشاركة:

اترك تعليقاً