Skip links

تعرف على الفرق بين الحصبة والحساسية

المشاركة:

الحصبة والحساسية الجلدية، حالتان مؤرقتان، يتسببان في ظهور بقعًا حمراء مزعجة على الجسم، تعرف باسم (الطفح الجلدي). لكي نوفر لك تشخصيًا أفضل نعرفك في السطور القادمة على الفرق بين الحصبة والحساسية.

ما الفرق بين الحصبة والحساسية؟

الطفح الجلدي الناتج عن الحساسية الجلدية غير معدٍ، وينتج عن التحسس تجاه أحد العناصر مثل: بعض الأطعمة كالشيكولاته أو بعضًا من العقاقير، كالعقاقير التي تحتوي على البنسلين. ويتركز في بؤرة واحدة من الجسم ولا ينتشر، وغالبًا يزول من تلقاء نفسه بمجرد زوال السبب المؤدي له.

أما الطفح الجلدي الناتج عن الحصبة فهو مؤذٍ ومعدٍ، فعلى العكس الحساسية، قد يتفشي في سائر الجسم، ويستمر لفترة أطول.

هل لديك سؤال او استشارة طبية؟

الحصبة

الحصبة (Measles)، واحدة من الأمراض شديدة العدوى التي تنتج عن أحد الفيروسات التي تصيب المسالك الهوائية التنفسية مخلفة التهابًا حادًا.

تتكاثر الفيروسات المسئولة عن الحصبة في الحنجرة والرئتين، ثم يبدأ في الانتشار إلى باقي الجسم. وتستغرق مدة حضانة المرض من أسبوع إلى اثنين.

كانت الحصبة تودي بحياة عشرات الأشخاص في كل عام قديمًا، لكنها الآن تصيب بشكل أكبر الأطفال -خصوصًا دون الخامسة- لكنها قد تصيب البالغين كذلك في حالة عدم تلقي اللقاح. وقد تسبب مضاعفات كبيرة تصل إلى الوفاة.

بعد الإصابة بالفيروس يبدأ الجهاز المناعي بتكوين أجسام مضادة Antibodies تحارب فيروسات الحصبة وتمنعها من العودة مرة أخرى.

أنواع الحصبة:

هناك نوعين من الحصبة هما، الحصبة العادية والحصبة الألمانية، وتتشابه أعراضهما بشكل كبير، وقد تستمر الحصبة العادية مدة تصل إلى عشرة أيام، أما الحصبة الألمانية فقد تستمر مدة يومين فقط، وينتشر الطفح الجلدي في حالة الحصبة الألمانية بشكل أكبر. وقد يصاب المريض بالنوعين معًا.

أعراض الحصبة:

قد تنتقل الحصبة من شخص إلى آخر عن طريق السعال أو استخدام أدوات المريض، وتشمل أعراض مرض الحصبة -إضافة إلى الطفح الجلدي- ما يلي:

  • الصداع الشديد.
  • ارتفاع في درجات الحرارة بشكل قد يصل إلى الحمى.
  • سيلان الأنف.
  • آلام بالجسم.
  • فقدان الشهية.
  • السعال المتواصل.
  • آلام بالحلق.
  • قرح العين وتورم الجفون.
  • بقع رمادية صغيرة بالفم.
  • الخمول والتعب.

علاج مرض الحصبة:

في حالة الإصابة بإحدى فيروسات الحصبة يجب عزل المريض فورًا خاصة في حالة وجود الحوامل وكبار السن بالمنزل، لأن ذلك يعرضهم إلى عدد كبير من المضاعفات قد يصل إلى تلف الدماغ، أما علاج الحصبة فهو:

  • الراحة.
  • دهانات الكلامين.
  • استخدام العقاقير الخافضة للحرارة.
  • مضاد الهستامين.
  • الإكثار من شرب السوائل.

الوقاية من الحصبة:

يمكنك الوقاية من مرض الحصبة بأنواعها من خلال تلقي جرعتي اللقاح، واحدة في عمر العام، والثانية في عمر من 4 إلى 6 سنوات.

الحساسية وأنواعها

تنشأ الحساسية نتيجة استجابة الهاز المناعي لمهيجات، كبعض الأطعمة مثل (الأسماك والبيض، والشكولاته، ومنتجات الألبان)، وبعض العقاقير كالبنسلين، وربما تنتشر المهيجات في الهواء كحبوب اللقاح، أو وبر الحيوانات، وقد تنشأ الحساسية نتيجة لسعات الحشرات.
يقوم الجهاز المناعي بالتعامل مع هذه المواد على أنها غريبة أو ضارة، فيسبب التهابًا يظهر على شكل طفح جلدي، أو يظهر في المعدة، أو الأنف، أو الرئة، أو العين.

صدمة الحساسية:

قد تصبح الحساسية مهددة لحياة الشخص، فقد ينتج عنها: فقدان للوعي، وضعف أو سرعة النبض، أو ضيق التنفس، وهبوط في ضغط الدم، وهو ما يعرف باسم (صدمة الحساسية). وتزيد معدلات الخطورة في حالة وجود تاريخ مرضي للشخص أو العائلة، وفي حالات كبار السن، وحالات الإصابة بالأمراض المزمنة، وحينها يجب استشارة الطبيب في أسرع وقت.

أعراض الحساسية:

يمكنك أيضًا التعرف على الفرق بين الحصبة والحساسية، والفرق بين الأنواع المختلفة من الحساسية كذلك من خلال الأعراض؛ التي تظهر وفقًا للمسبب:

حساسية الطعام: تسبب تورمًا بالشفاة، أو الوجه، أو الحلق، والطفح الجلدي.

حساسية الحشرات: تسبب تورمًا في مكان اللدغات، وسعالًا، وضيق في التنفس، والحكة.

حساسية الدواء: تسبب الطفح الجلدي، الحكة، التورم.

الإكزيما: القشور على الجلد، الحكة والاحمرار.

حمى القش: سيلان بالأنف، احمرار بالعين، عطس.

الوقاية من الحساسية:

لأن رد الفعل التحسسي للجهاز المناعي قد يصبح خطرًا، تجنب كافة المهيجات المسببة للحساسية. وإن كنت تعاني من الحساسية تجاه بعض من الأدوية فاخبر طبيك في كل مرة قبل وصف العقاقير الجديدة.

خطوة أخيرة لمعرفة الفرق بين الحصبة والحساسية؟

إن عجزت عن معرفة الفرق بين الحصبة والحساسية من خلال الملاحظة والأعراض فيمكنك استشارة الطبيب وإخضاع طفلك إلى فحوصات الدم، ويمكنك الحصول معنا على استشارة طبية فورية، على أيدي دكاترة متخصصين في مجالهم.

المشاركة:

اترك تعليقاً