Skip links

ما هي أعراض سرطان المريء؟

المشاركة:

المريء أو esophagus هو عبارة عن أنبوب عضلي أجوف، يقوم بنقل الطعام، ويمتد من الحلق إلى المعدة، وربما تتحول خلاياه الطبيعية إلى خلايا سرطانية. نتعرف في هذا المقال على أعراض سرطان المريء، وأسبابه، وعلاجه.

ما أسباب سرطان المريء؟

المريء هو عضو عضلي من أعضاء الجهاز الهضمي يبطنه غشاء مخاطي، ويتصل بمصرتين أحدهما علوية والأخرى سفلية. وظيفة المريء هي القيام بدفع السوائل والطعام الممضوغ من الفم إلى المعدة، عن طرق انقباضات أو موجات تسمى peristalsis، فيحافظ على الطعام وحمض المعدة من الاتجاه ناحية الفم مرة أخرى.

يحدث سرطان المريء عندما تحدث طفرات بطبيعة الخلايا الموجودة به -غالبًا خلايا الغشاء المخاطي- فتتغير وتتحول إلى خلايا سرطانية، مشكّلة ورمًا في المريء. أما الفئة الأكثر عرضة للإصابة بسرطان المريء فهم الرجال، وكبار السن بسبب حدوث ضعف في عضلات المريء مع التقدم بالعمر.

هل لديك سؤال او استشارة طبية؟

لماذا تحدث تغيرات في طبيعة الخلايا؟

تحدث تغيرات في طبيعة الخلايا في المريء بسبب عوامل التهيج المستمر، منها على سبيل المثال:

  • التدخين والكحوليات.
  • وجود صعوبة متكررة وألم في البلع.
  • عادات غذائية غير صحية.
  • شرب السوائل شديدة السخونة.
  • السمنة.
  • بعض العلاجات.
  • وجود خلايا قابلة للتحول، وهي حالة مرضية تعرف باسم Barrett’s Esophagus مريء باريت، ترفع من خطر الإصابة بسرطان المريء، وفيها تتلف البطانة الوردية للمريء، فيزيد سمكها وتتحول إلى اللون الأحمر.
  • الارتجاع المعدي المريئي؛ وهو السبب الأبرز لأغلب مشكلات المريء، ولهذا سنفرد له سطورًا مستقلة.

ما هو الارتجاع المعدي المريئي؟

الارتجاع المعدي المريئي أو Gastro esophangeal reflux disorder، ويسمى كذلك (الجزر المعدي المريئي)، هو حالة مرضية شائعة في جميع أنحاء العالم قد تصيب أي شخص، وتحدث نتيجة الارتخاء في عضلات المصرة المريئية، مما يؤدي إلى إرجاع حمض المعدة إلى المريء، وبالتالي تهيج بطانة المريء.

أعراض ارتجاع المريء:

تشمل أعراض ارتجاع المريء ما يلي:

  • عسر البلع أو Dysphagia.
  • الشعور بحرقة في المعدة أو الصدر.
  • سعال مستمر.
  • حدوث التهابات بالحنجرة.
  • اضطرابات النوم والشعور بوجود كتلة في الحلق.
  • ضيق التنفس.

مسببات الارتجاع المريئي:

هناك أسباب تؤدي إلى الارتجاع المعدي المريئي، يرجع بعضها إلى الممارسات الخاطئة التي يقوم بها الشخص، منها:

  • التدخين.
  • الإفراط في تناول بعض العقاقير كالأسبرين.
  • الإفراط في تناول الأطعمة السريعة، والمقلية، والدهنية.
  • تناول كميات كبيرة من الأطعمة في الليل.
  • السمنة المفرطة.

وهناك أسبابًا أخرى تنتج عن حالات يصعب التحكم بها، مثل:

  • اضطرابات الأنسجة الضامة.
  • الحمل.
  • فتق الحجاب الحاجز.

مضاعفات الارتجاع المريئي:

التهيج والالتهاب المتكرر في المريء، الذي يحدث نتيجة الارتجاع المعدي المريئي قد يسبب:

  • قرح المريء؛ بسبب تآكل الأنسجة.
  • ضيق المريء؛ بسبب تكوين أنسجة متندبة تضيق مسار الطعام.
  • السرطانات، فيمكن للارتجاع المريئي أن بسبب سرطانات المريء، وسرطانات الحنجرة.

أنواع سرطانات المريء

سرطان المريء هو النوع السادس من السرطانات الأكثر شيوعًا، وينقسم إلى أنواع مختلفة، يتم تصنيفها حسب نوع الخلايا، وهي:

سرطان غدي: يصيب في الغالب الجزء السفلي من المريء.

سرطان خلايا حرشفية أو SQCC: يصيب في الغالب الجزء الأوسط من المريء والسفلي، وهو النوع الأكثر انتشارًا.

الساركوما: يحدث في الأنسجة الرخوة، ومن أعراضه فقدان الوزان، ووجود دم بالبراز، إضافة إلى أن هذا النوع نادر الحدوث.

خطورة سرطان المريء ومضاعفاته

كما ذكرنا، فسرطان المريء هو النوع السادس من السرطانات الأكثر شيوعًا في العالم، ويمكن للأورام التي تظهر في المريء مهاجمة الأعضاء القريبة منها، ثم الانتشار إلى باقي الجسم.

أما مضاعفات سرطان المريء فهي: حدوث انسداد بالمريء؛ وبالتالي عجزه عن القيام بمهمته في نقل الطعام والسوائل، إضافة إلى حدوث النزف التدريجي، بشكل فجائي وحاد في بعض الأحيان.

أعراض سرطان المريء

عادة لا تكون الأورام السرطانية مؤلمة خاصة في بدايتها، لكن بالتأكيد هناك أعراض تنذرك بوجود مشكلة بالمريء تستوجب الفحص، ومن أعراض سرطان المريء ما يلي:

  • صعوبة البلع بشكل تدريجي.
  • فقدان الشهية والوزن بشكل كبير.
  • فقر الدم أو Anemia الأنيميا.
  • الشعور بألم أو حرقة في الصدر بشكل مستمر.
  • السعال، وحدوث تغيرات بالصوت.
  • الشعور بحموضة مستمرة بالمعدة.
  • التقيؤ.
  • الالتهاب المريئي.
  • النزف وتقيؤ الدم في حالات متقدمة.

تشخيص سرطان المريء:

بعد ظهور أعراض سرطان المريء، يقوم الطبيب بالفحص إما بالتصوير المقطعي، وإما بالفحص المنظاري، وأخذ عينة من الأنسجة المشتبه بتغيير طبيعتها، وترسل إلى المعمل للتحديد.

علاج سرطان المريء

بعد التشخيص يحدد الطبيب طرق العلاج، والتي تختلف حسب احتياج كل مريض، وسنه، ومدى خطورة حالته، وتشمل العلاجات:

1- الجراحة:

تشمل الجراحات استئصال الورم فقط وربما حافة الأنسجة المحيطة به -حتى لو كانت سليمة- وذلك في حالة عدم انتشاره، أو عدم تأثيره على مناطق أخرى. في بعض الحالات يتم استئصال جزء من المريء مع الجزء العلوي من المعدة. وفي الحالات المتقدمة للغاية تتم إجراء الجراحات لاستئصال المريء.

2- العلاج الكيماوي:

في حالات أخرى يقرر الطبيب استخدام العلاج الكيميائي للتخلص من الخلايا السرطانية، وربما يلجأ لهذا العلاج قبل الجراحة، ومواصلة العلاج به بعد الجراحة.

3- الإشعاع:

ربما يقرر الطبيب الجمع بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي للمريض في الحالات المتقدمة.

الوقاية من سرطان المريء

سرطان المريء من الأمراض التي قد تكون قاتلة، وتكمن خطورته في انتشاره بشكل كبير. وبعد أن تعرفنا على أعراض سرطان المريء وأسبابه، وعلاجه، يمكننا تجنب سنوات من الألم والمعاناة من خلال اتباع طرق الوقاية، والتي نجملها فيما يلي:

  • الإقلاع عن التدخين، وشرب الكحوليات.
  • تناول أطعمة متوازنة تحتوي على الألياف.
  • تناول الفاكهة.
  • الحفاظ على الوزن.
  • عدم تناول الوجبات في وقت متأخر.
  • تجنب النوم بعد تناول الوجبات مباشرة.
  • الحذر من شرب المشروبات شديدة السخونة قبل وصولها إلى درجة حرارة معتدلة.
  • تجنب الإفراط في تناول المسكنات.
  • تجنب الإفراط في تناول الأطعمة السريعة والمقلية.

ويسعدنا تقديم، استشارة طبية فورية، اذا شعرت بحاجة لمعرفة العديد من الإجابات حول سرطان المريء، حيث لدينا في موقعنا، نخبة من المتخصصين في مجالهم.

النشرة الإخبارية

أشترك الآن في النشرة الإخبارية لتصلك مجاناً آخر العروض وأحدث الأخبار الطبية.

المشاركة:

اترك تعليقاً